الخبر:المجلس الاقليمي بسيدي قاسم يصادق على برنامج ضخم لتنمية الاقليم الى غاية 2022
(الأقسام: 24 ساعة)
أرسلت بواسطة alhorapress
الخميس 11 يناير 2018 - 15:39:14

 الحرة بريس:

شهدت قاعة الاجتماعات بعمالة إقليم سيدي قاسم،يوم الاثنين 8 يناير الجاري عقد الدورة العادية للمجلس الإقليمي لشهر يناير، برئاسة رئيس المجلس السعد ابن زروال و بحضور عامل الإقليم و بقية  وأعضاء المجلس ،تدارس خلالها مجموعة من النقط المدرجة في جدول أعماله ،التي تدخل في اختصاصاته طبقا للقانون رقم 112.14 المتعلق بالعمالات و الأقاليم.

وقد صادق المجلس بإجماع أعضاءه على كل النقط المدرجة في جدول الأعمال ،وعلى رأسها برنامج تنمية الإقليم للفترة الممتدة  2017 /2022 ، الذي يعتبر وثيقة مرجعية لبرمجة المشاريع والأنشطة ذات الأولوية ،المقرر إنجازها بالإقليم خلال هذه الفترة، من أجل النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية و الثقافية و الرياضية بالاقليم، مع مراعاة البعد البيئي أثناء تنزيل هذا البرنامج التنموي،الذي جاء وفق تشخيص استراتيجي دقيق في أفق وضع رؤية مستقبلية تراعي الحاجيات ذات الأولوية على مستوى الإقليم.

وتداول أعضاء المجلس الاقليمي النقطة المتعلقة بدراسة قطاع الماء الصالح للشرب، بعد تقديم المدير الاقليمي للمكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب –قطاع الماء- عرضا في الموضوع، تناول من خلاله المشاكل و الإكراهات التي يعرفها القطاع ،خصوصا الانقطاعات المتكررة في بعض المناطق، و الخصاص الذي تعرفه بعض المناطق ،وقام بتقديم أهم التدابير التي اتخذتها المديرية، لمواجهة تلك الاكراهات و المشاكل،بالاضافة الى ذلك ،عرض البرمجة المستقبلية للمديرية فيما يتعلق بالإيصالات الفردية بشبكة الماء الصالح للشرب في بعض الجماعات الترابية بالاقليم ، و حجم الاستثمارات التي وظفتها المديرية خلال السنوات الأخيرة.

كما تداول المجلس،أيضا في النقطة المتعلقة بالمشاكل و التدخلات المرتبطة بالحوض المائي لسبو،وتم تقديم عرضا في الموضوع  من قبل وكالة الحوض المائي لسبو،تطرق إلى الاكراهات والمشاكل المرتبطة بالحوض المائي لسبو،على رأسها الفيضانات التي تهدد بعض المناطق ،وأهم الإجراءات التي اتخذتها الوكالة في مواجهة تلك المشاكل و الاكراهات ،من خلال البرمجة المستقبلية في مجموعة من المشاريع لحماية الساكنة من الفيضانات.

ومن جهة أخرى قام المجلس بالمصادقة على برمجة الفائض المالي الحقيقي و التقديري لميزانية مجلس الإقليم البالغ حوالي 1مليار و300 مليون سنتيم، في مجموعة من المشاريع التنموية بتراب الإقليم،تخص إنجاز و تهيئة المسالك القروية لفك العزلة عن الساكنة، و تنفيذ بعض اتفاقيات الشراكة التي تربط المجلس مع المصالح الخارجية ،والمبادرة الوطنية للتنمية القروية،كتجهيز مركز الحمد لمرضى القصور الكلوي،و بناء بعض الحجرات الدراسية و إصلاح بعض المؤسسات التعليمية و تأهيل دور الطالبة و الطالب و تأهيل الباعة الجائلين في بعض الجماعات بتراب الاقليم.

هذا وقد خصص المجلس مبالغ مهمة لتأهيل مجموعة من المجالات الحضرية والقروية في ربوع الاقليم ،نذكر منها:دار الكداري ،بلقصيري ،حدكورت،عين الدفالي،التي ستعرف إعادة تأهيل الشارع الرئيسي من مدخل مدينة وزان والطريق التي تربط عين الدفالي بمدينة جرف الملحة،ثم الخنيشات التي ستعرف تأهيل جنبات واد ورغة.

وجدير بالذكر،فبعد إحداث الحديقة العمومية بالقرب من حي السلاوي والياسمين وأفكا،وبناء ملعبي القرب بكل من حي جوهرة والياسمين، وإعادة تأهيل12 شارعا بحي جوهرة والياسمين وأفكا( الشارع المؤدي الى ثانوية محمد الخامس )،يرتقب أن ينخرط المجلس الاقليمي في مشروع ضخم وبميزانية ضخمة سيشرع في تنزيله في القادم من الأيام ،ويهم تأهيل مجموعة من الأحياء بالمدينة، منها حي المرس ،أزغار ،الزاوية، مدخل الطريق مابين حي صحروة والزاوية ، حي لاسيتي ،البلوك ،أفكا، طريق طنجة، ميمونة، مدخل المدينة عبر مكناس،هذا المشروع بمساهمة وزارة السكنى وسياسة المدينة ، وتحت إشراف المجلس الإقليمي الذي يرأسه السعد بنزروال عن حزب الأصالة والمعاصرة.

وفي ختام الدورة تم رفع برقية ولاء وإخلاص لجلالة الملك محمد السادس.




قام بإرسال الخبرالحرة بريس
( http://alhorapress.com/news.php?extend.2338 )