الحرة بريس

لقاء تواصلي يسائل ماهية العمل الجمعوي بسيدي قاسم

لقاء تواصلي يسائل ماهية العمل الجمعوي بسيدي قاسم

متابعة
احتضنت  الخزانة البلدية بسيدي قاسم  يوم السبت 25 غشت الجاري، لقاء تواصليا  لهيئات المجتمع المدني ،لتدارس ماهية العمل الجمعوي والثقافي والفني الإبداعي بالمدينة،من خلال  ورقات اعتبرت أرضية للنقاش،عالج من خلالها  كل من الأستاذ محمد كحيلة  العمل الثقافي  بمداخلة تحت عنوان:"ملاحظات سوسيولوجية حول رهان العمل الثقافي بجمعيات المجتمع المدني اليوم"،والتي تحدث فيها عن أزمة الثقافة والمثقف بشكل عام،الذي أصبح يعيش على الهامش،منفصلا عن الحياة الاجتماعية والاقتصادية والفكرية والثقافية.

ومن جانبه تطرق  الفنالن التشكيلي عزيز بوغابة الى: "العمل الجمعوي الاختصاصي "من خلال ورقة دعا على إثرها إلى استحضار الضمير الجمعوي، مرتبطا بالأخلاق خدمة للمصلحة العامة، مؤكدا على أن السبب وراء الأزمة التي يعرفها العمل الجمعوي بالمدينة، راجع إلى غياب التأطير والتنسيق والتعبير عن مشكل محدد وموحد بين الجمعيات،مستحضرا مبدأ الأخلاق في كل عمل جمعوي.

أما الورقة الثالثة المتعلقة ب:"العمل الفني والابداعي "والتي تقدم بها  الفنان والممثل المسرحي والسينمائي  عبدالخالق بلفقيه،عالجت إشكالية تحديد المفهوم،هل الفن و الإبداع مهنة؟أم  عمل جمعوي فقط؟ مشيرا إلى أن تشعبات الفن والإبداع من كتابة ومسرح وسينما  وتشكيل، يدخل في هذا الإطار،مع وضع حدود بين العمل الجمعوي والابداع والفني،ملتمسا  إلى ضرورة  إيجاد أدوات لحفظ  المنتوج الفني  والابداعي  بالمدينة،داعيا الجهات المعنية  إلى إخراج المركب الثقافي بمدينة سيدي قاسم إلى حيز الوجود.

هذا  وعرف اللقاء التواصلي الثالث،الذي سيره الاستاذ عبدالحق افرايحة،حضور فعاليات جمعوية بمختلف اهتماماتها،تفاعلت بشكل إيجابي مع مداخلات الأساتذة،وضعت الأصبع على إشكالات حقيقية تعيق العمل الجمعوي بشكل عام بالمدينة.





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2438.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة