الحرة بريس

"محمد الحافظ "يدعو إلى فتح تحقيق حول فضيحة المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم

"محمد الحافظ "يدعو إلى فتح تحقيق حول فضيحة المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم

متابعة
وجه محمد الحافظ البرلماني عن حزب الاستقلال بدائرة سيدي قاسم سؤالين كتابين الى وزير الصحة عن  حزب التقدم والاشتراكية، يتعلق الأول بضرورة تزويد المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم بآلة "سكانير" والتي تعتبر من التجهيزات الضرورية في كل المستشفيات العمومية.

وأثار السؤال الكتابي هذا، مسألة النقص الحاد في التجهيزات بمستشفى سيدي قاسم، وكذا النقص المهول في الأطر الطبية والشبه طبية،مشيرا في نفس الوقت إلى أنه ليست المرة الأولى التي يتوجه فيها عضو الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية محمد الحافظ ، من تحت قبة البرلمان بسؤاله إلي وزير الصحة،بل أنه تلقى وعودا بحل هذا المشكل الذي  يؤرق مرضى  الإقليم الذين يتوجهون إلى المدن المجاورة مكرهين، وما يكلف ذلك من مصاريف إضافية للمرضى هم في أمس الحاجة إلى الدعم ،وتوفير ألات طبية تبقى من حقهم في مستشفيات عمومية ،ضمانا لعلاج يليق بهم كمواطنين،و صونا لكرامتهم.

هذا وتساءل ذات البرلماني ، عن الاجراءات المزمع اتخاذها من طرف وزارة الصحة،  لتصحيح الوضع  المختل الذي يعرفه المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم،وذلك بتوفير آلة "سكانير"وتجيهزات كافية ،وأطر كبية حتى تستفيد السكانة بشكل عادل ومنصف من خدمات تدخل في صميم  حقوق المواطنة.

وفي نفس السياق وجه البرلماني محمد الحافظ سؤالا لوزير الصحة ،حول ملابسات وفاة سيدة حامل في مقتبل العمر، بعد أن لفظت أنفاسها وهي في طريقها الى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة،نتيجة الإهمال وانعدام الأطر الطبية المتخصصة في التوليد بالمستشفى الإقليمي بسيدي قاسم،وهو ما دفع جمعيات وفعاليات المجتمع المدني وساكنة المدينة إلى التنديد بما سماه السؤال :"الممارسات غير المسؤولة والمتكررة لوفيات الحوامل بالمستشفى الإقليمي بسيدي قاسم".

هذا وطالب محمدد الحافظ من خلال سؤاله ،توفير الأطر الطبية المتخصصة ، وعلى رأسها طب التوليد، الذي يعرف خصاصا حادا،"طبيبة توليد واحدة لأزيد من 600الف نسمة"،حفاظا على حياة الأمهات الحوامل وأطفالهن ،انسجاما مع  شعار "صحة الأم والطفل أولوية وطنية"،كما طالب بفتح تحقيق عاجل ونزيه في ملابسات  وظروف وفاة السيدة الحامل،وتحديد المسؤوليات ،علما أنها ليست المرة الأولى التي يعرفها المستشفى الإقليمي بسيدي قاسم.





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2435.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة