الحرة بريس

هيا نحلم...!!!

هيا نحلم...!!!

هيا نحلم...!!!

جئت أسقي الغيم 
في ألق الفضاء الرخو
كي تتنزل الأمطار 
أعيتني تفاصيل السؤال؟
استوقفتني الغانيات على صراط الجلنار.
الشاعر الفلسطيني:عبدالناصر صالح-ديوان:مدائن الحضور والغياب-
مرت ثلاث سنوات على شعار"واحنا جايين ...والشفارة" وهو الشعار الذي رفعه الرفاق خلال الحملة الانتخابية ل2015،إلى جانب هذا، رفع القاسميون التحدي، وأعلنوا أنهم مع التغيير، وهو الشعار الذي عبر عن رغبة الجميع في القطع مع العهد السابق، وإسقاط الحكم الذي عمر طويلا، دون أن يحقق ما كان يحلم به القاسميون،الذين رأوا في القادم الجديد، وبالتوليفة الحالية- حسب لغة الرياضيين-أنهم قادرون على تحقيق أحلام راودت الساكنة لعقود.
بتلك الشعارات نتذكر الذي حكم البيت الأبيض لثمان سنوات، ولكن بحلم قابل للتحقق من خلال مرحلتين لحلم يحمل لكل مرحلة شعارا،فإذا كان أوباما " رغم أن مجال المقارنة لا يستقيم ،أستسمح لقرائنا الأعزاء بهذا"، الذي اعتبره بعض المشككين بأنه يحلم ،قد وضع شعار الأمل والتغيير وهو قريب من شعارنا حان وقت التغيير،فإنه وضع شعارا ثانيا لحملته للولاية الثانية"إلى الأمام"،الأول تحقق والثاني أيضا،ووفق آليات مضبوطة ،وبرامج قابلة للتنزيل،فهل تحققت شعاراتنا يا ترى؟وهل أحلامنا قابلة للتحقق مع هذا المجلس؟ أم أنها ستظل مجرد أضغاث أحلام ؟أم ستتبخر وتتحول إلى كوابيس؟
أحلامنا اليوم لا تتعدى أن تحقق نهضة تنموية حقيقية للمدينة، ببرامج ملموسة واقعية تصب في مصلحة الساكنة ،بعيدة عن دغدغة المشاعر،على الأقل دعونا نسبح في:
حلم يكون لنا مجلس متجانس يكمل بعضه بعضا، يستمع لانتقادات الشارع ،يأخذ بعين الاعتبار اقتراحات من هذا الطرف أو ذاك.
حلم يكون لنا مجلس يتواصل بشكل دوري مع الساكنة، ممثلة في جمعيات المجتمع المدني الجادة والمسؤولة ،وليست التابعة والمتحكم فيها بالرومنت كونترول.
حلم يكون لنا مجلس يضع أعضاؤه نصب أعينهم حماية المال العام من خلال ترشيد النفقات،والعمل بالأولويات.
حلم يكون لدينا مجلس يفعل هيئة المساواة و تكافؤ الفرص ومقاربة النوع ،التي تضم مجموعة من الأطر الكفأة في المدينة، لها تصورات حول عدة قضايا تهم ساكنة المدينة.
حلم يكون لنا مجلس يلتزم فيه كل عضو بمهمته وألا تتداخل فيما بينها.
حلم يكون لنا مجلس يضع فيه الأعضاء صراعاتهم الخاوية التي تقود إلى الهاوية، وتفوت فرص كثيرة لتحقيق للتنمية.
حلم يكون لنا مجلس يعرف ما له وما عليه ،يحضر نفسه ويضع أولوياته، ويسطر البدائل المتوقعة.
حلم يكون لنا مجلس لا يضيع الوقت في عبثية البرامج الضخمة ،التي لا يمكن أن تتحقق سواء على المدى المتوسط أو حتى البعيد ،أما القريب فذاك موضوع آخر.
حلم يكون لنا مجلس يعرف كيف يوجه بوصلة التغيير المنشود،فإذا ضاعت البوصلة ضاعت معها كل الأحلام.
حلم يكون لنا مجلس يعرف ماذا يريد لهذه الساكنة، وليس ما يريده من يحلم باكتساح الانتخابات القادمة.
حلم يكون لنا مجلس يمزق عنه ثوب اللغو والغرور.
حلم يكون لنا مجلس ، أعضاؤه ،واقعيون طبيعيون صادقون مع أنفسهم أولا، ومع الساكنة ثانية، من اجل تحقيق طموح أو ما تمناه القاسميون لسنوات. 
حلم يكون لنا مجلس يلتزم بالحد الأدنى بما عهد به قبل الإمساك بمفاتيح خزائنه.
حلم يكون لنا مجلس يصحوا أعضاؤه من سباتهم الذي عمر طويلا ،ويتدارك ما يمكن تداركه فيما تبقى من ولايته ،قبل أن يقع الفأس بالرأس ،وبعدها لا يلوي على شيء،فيلحق به ما لحق من الرؤوس بضربات الفؤوس سابقه.
كثيرة هي أحلامنا في سيدي قاسم،وكثيرة هي المعيقات والمثبطات الذاتية والموضوعية ،التي تقف حائلا لتحقق هذه الأحلام البسيطة في عمقها، والممكن ترجمتها بفضل الإرادة التي تبقى رهانا لدى القائمين على الشأن المحلي.
شخصيا لست سوداويّا أو متشائما أو من دعاة العدمية أو التبحر في الخيال، ولكن ببساطة إنسان أو مواطن،يفكر بصوت عال،وأحيانا وبسبب الإحباط الذي أصاب الكثير منا ،أهمس في أذن من علمنا النقد البناء،مواطن راهن على أناس لتحقيق البسيط من هذه الأحلام،أحلام مبدئيا تدخل في صميم حقوقنا .
إلى أن تستيقظوا من سباتكم أيها السابحون والسائحون على حساب جيوبنا،فأنا اليوم حاولت أن أكون،فقط حالما..فهيا نحلم!!!




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2428.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة