الحرة بريس

الحوافات تتحدى الملل وتحقق الريادة بمشاريع ضخمة بعد 40 سنة من الركود

الحوافات تتحدى الملل وتحقق الريادة بمشاريع ضخمة بعد 40 سنة من الركود

الحرة بريس
تنخرط الجماعات المحلية الحضرية منها والقروية في تنزيل برنامجها السنوي،سواء في شقه الآني أو المتوسط أو البعيد ،وهكذا نجد بعض هذه الجماعات قد التزمت بهذا البرنامج وأخرى تعذر عليها لسبب من الاسباب وأخرى اكتفت بالمتابعة والتفرج على إنجازات الآخر ، التي تحققت على أرض الواقع بعزيمة واجتهاد ومثابرة تختلف من رئيس جماعة الى آخر،ومشاريع منها ما ينتظر أجله.

حديثنا على ما أنجز من مشاريع على صعيد الاقليم لايمكن الالمام به ،ولكن هذا لايمنعنا من الوقوف على ابرز ما ميزهذه السنة لبعض الانجازات التي تحققت في جماعات قروية بالخصوص،وسنخصص حلقات أيضا للجماعات الحضرية ،ومشاريع المجلس الاقليمي أيضا في حياد تام.

بداية نخصص هذه الحلقة لجماعة قروية خلقت الحدث بمشاريعها الكبرى التي اخرجتها من النسيان والاهمال لمدة عقدين من الزمن،وبدا الامر وكان التاريخ ينصفها على يد رئيس شاب طموح،ذي عزيمة ،لايمل ولايكل،بالرغم من المطبات والعراقيل التي وضعت أمامه الى حد اتهامه بالاعتداء على مستشارة ،تبين فيما بعد أنها كيدية،لا اقل ولا اكثر،الجماعة التي نتحدث هنا تقع على بعد مركز عمالة اقليم سيدي قاسم  بحوالي 30كلم،جماعة مترامية ،صعب أن ترضي فيها كل الاطراف،في هذه الدائرة أو تلك،ذات موارد ضعيفة،بنية تحتية مهترئة وكثيرة هي المشاكل التي تتخبط فيها الى وقت قريب.

بعد انتخابه رئيسا لجماعة الحوافات القروية،سعى عبدالنبي عيدودي الى اخراج الجماعة والدواوير التابعة لنفوذها من العزلة التي تعيشها الى وقت قريب،مسالك طرقية كارثية،غياب قنوات الصرف الصحي،ضعف النقل المدرسي،غياب ثانوية تأهيلية، مركز الجماعة ذو بنية تحتية غير مؤهلة،كثيرة هي المشاكل والنقائص التي كانت في استقبال هذا الرئيس الشاب،الذي بمجرد ما استلم مفاتيح الجماعة حتى اعطى انطلاقة لأكبر المشاريع بالجماعة وربما حتى على صعيد الجماعات المجاورة والاقليم،ومن هذه الجماعات من عمر فيها رؤساء لاكثر من 20سنة ولم يتحقق فيها حتى ربع ما أنجزه هذا الرئيس في الثلث الاول من ولايته،وهو الرئيس الذي أطلق وفي ظرف سنتين 42صفقة عمومية  بقيمة تناهز 3 مليار سنتيم ،تم انجازها بشكل تام وصحيح ،خلقت دينامية داخل الجماعة وعلى صعيد الإقليم ،وغيرت من شكل البنية التحتية بالحوافات ،وأرخت بظلالها على الجماعات المجاورة، فأصبحت نموذجا يحتذى به داخل الاقليم.

وحتى نعطي لما سلف ما يؤكده،ندع الارقام تتحدث عن ذلك خصوصا المشاريع التي تحققت سنة 2017.

-بناء قنطرة الشبانات

-حفر بئر الحوافات بعمق85متر استفاد منها11 دوار من الماء الصالح للشرب

-التطهير السائل بالقرية الرتبية

-تهيئة سقاية عمومية بالقرية المرضية لفائدة500نسمة

-أول عملية لتهيئة الوجه الثاني للحوافات بعد 40سنة بوجه واحد

-حملة للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم ومرض الايدز لفائدة اكثر من 380امراة من نساؤ الحوافات(80حالة كشف عن مرض الايدز-165 حالة كشف عن مرض سرطان الثدي-135 حالة كشف عن مرض سرطان عنق الرحم)

-تنصيب أعمدة كهربائية دوار اولاد عمران والحوافات المركز

-تدشين ثانوية تاهيلية بالحوافات لوضع حد لمعاناة الاسر من التنقل الى بلقصيري او سيدي قاسم.

-فتح مدرسة للتعليم الاولى(سبو) بالقرية التربية التي تعتبر الاولى على صعيد الاقليم وبمواصفات المدرسة النموذجية

-فتح مباراة توظيف بالجماعة:طبيب1-ممرض2-تقني2-مساعد تقني3

-عملية ختان لاطفال ساكنة الجماعة حوالي 200طفل مع مستلزمات ذلك وملابس وقفة لكل اسرة

-قفة العيد لفائدة228 من ذوي الاحتياجات الخاصة بجهة الغرب

-مهرجان الحوافات في نسخته الثانية

-ملعب القرب باولاد عمران وملعب القرب بدوار درقاوة واخر بالقرية الرتبية

-14.5 كلم لفك العزلة عن دواوير الجماعة
-تأهيل مدارس ابتدائية وإعدادية والنادي النسوي بمركز الحوافات
-اتفاقية شراكة بين الجمعية المحلية لتنمية الغارياف بالحوافات والجماعة من اجل المساهمة في خلق بيئة نظيفة ومساعدة الساكنة في جميع المجالات.

وجدير بالاشارة،هناك مشاريع في الأفق من خلال إبرام شراكات مع القطاعات المركزية،تهم البنية التحتية والطرق والماء الصالح للشرب والتطهير السائل ومواجهة آثار الفياضنات بقيمة مالية تفوق 26 مليار سنتيما.

 

موعدنا مع جماعة أخرى بحول الله.(بعض الصور)













نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2326.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة