الحرة بريس

رسالة إلى السيد إلياس العماري...نعم لليهود لا للصهيونية

رسالة إلى السيد إلياس العماري...نعم لليهود لا للصهيونية

تقريض

السيد إلياس العماري أكتب إليك هذه الرسالة ردا على تصريحاتك بسحب الجنسية عن اليهود المغاربة القاطنين بالمستوطنات التي اعتبرها جميع قرار الامم المتحدة غير شرعية .. فاسمحلي بالتساؤل هل هي محاولة منكم لترميم صورتكم عبر توظيف القضية الفلسطينية كما يحاول البعض صنع عذريته على حساب القضية الفلسطينية .؟

فأقول مستعينا بالله الرحمان الرحيم :نعم للجنسية المغربية لليهود المغاربة لا جنسية للصهيونيةالإمبريالية العالمية ، وأقصد بذلك والله من وراء القصد وهو ان الجنسية المغربية هي حق لجميع اليهود المغاربة أينما وجدوا منذ القرن السادس قبل الميلاد وليس الْيَوْمَ فقط .. و الجنسية المغربية ليست للصهاينة مهما دفعوا و مكروا بنا و بأمتنا المغربية المجيدة والخالدة .

وهذا قرآننا العظيم وكتابنا المبين يعلمنا آداب الحوار والتناظر مع أهل الكتاب من يهود ونصارى فيقول عز وجل : ( قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله..)
وذكر الحق جل جلاله في أكثر ما آية و سورة سبل محاورة أهل الكتاب من أحبار و يهود و فرض علينا التعايش معهم وحسن المعامل لهم .

وهذا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خير البرية الذي كان خلقه القرآن بل كان قرآنا يمشي على الأرض، أنظر كيف كان يتاجر مع اليهود بالصدق وحسن النية ويجاورهم بصفاء سريرة و كرم ووفاء وسخاء ويخالطهم دونما تشهير أو تعيير أو تبخيس لحق من حقوقهم المدنية و الانسانية.

السيد إلياس و أنت تبحث في معاملات النبي صلى الله عليه وسلم مع اليهود حبذا لو إصطبرت و قرأت شيئا في تاريخ التوحيد لوجدت أن اليهود هم من حملوا كلمة التوحيد :(لا إله إلا الله) أزيد من خمسة ألاف سنة قبل عيسى ومحمد عليهم أزكى الصلاة والتسليم... ولَم يتخلّوا عنها رغم الإبادات التي تعرضوا لها على يد جميع الحضارات التي عرفتها بلاد ما وراء النهرين من آشورية وفينيقية ورومانية وفرعونية... حتى ظهر ما ظهر من تحريف لكلمة التوحيد في معناها ومبناه من طرف من حرف وبدل منهم وحاربوا التوحيد الخالص لله حتى ورثت الصهونية ذلك عنهم في العصر الحديث فحاربت جميع الأديان السماوية من يهودية حقة و مسيحية و إسلامية لتستبد هي وحدها بالثروة العالمية وتخلق الفتن وتجوع البشر.

وإقرأ أيضا في تاريخنا المعاصر أن اليهود المغاربة كانوا ولا يزالوا يدافعون عن الوحدة الترابية للمغرب و عن حوزته و بيضته و إمارته العظمى .. بل هم يبايعون العرش عن طواعية وحب وإخلاص في السر والعلن على المنشط والمكره دونما توجس أو تملق .

بعد هذا التقريض أعود لأتسال معكم ومع نفسي ومع القارئ الكريم حول سؤال اليهود والجنسية المغربية : هل هي منحة من المغرب لليهود المغاربة أم هي حق مكتسب؟ و بأي صفة يطالب الغير بإسقاط الجنسية عن أي مواطن مغربي دون إحترام للقانون ؟ رحم الله فقيد العروبة محمد الخامس الذي دافع عن اليهود في وجه النازية و منحهم حقوقهم كلها . ورضي الله عن محرر البلاد الحسن الثاني الذي وضع القوانين التي تضمن الحقوق لجميع المواطنين بمختلف عقائدهم وأعراقهم و ألوانهم . و أطال الله في عمر ملكنا سادس المحمدين و أمير المؤمنين من مسلمين ويهود و مسيحيين الذي عزز ما قام به جده ووالده ( المنعمين والمشمولين برضى الله) في حق الرعايا اليهود

نعم اليهودية الصادقة التي حملت لفترة معتبرة كلمة لا إلاه إلا الله رغم الاضطهاد و القتل و الإبادة لهم .. ولا ثم ألف لا للصهيونية التي جوعت وفقرت وقتلت وأباذة الشعوب ولا تزل. نعم لليهودية التي تعايش رسول الله معها ..لا للحاقدين ممن غدروا به و أطعموه السم. نعم لليهودية التي دافعت و تدافع عن حوزة الوطن ووحدته و أمنه و إمارته وشعبه.. لا وألف لا للصهيونية التي تريد زعزعة الأمن و الاستقرار بالمغرب و تهدد وحدته العقدية والترابية.

نعم إن الجنسية المغربية تبقى بقوة القانون لليهود المغاربة أينما وجدوا بربوع العالم ..و لا جنسية مغربية للصهيوني سواء كان بالمغرب أو بالأرض المقدسة.. ونختم هذه الرسالة بالسؤال لك السيد إلياس هل بحوزتك لوائح المستوطنين الدين يحملون الجنسية المغربية ؟ فإن كان الجواب نعم فلما لا تقم بنشرها في الفضاء العمومي مع ذلك مصدرك الرسمي ..!!!! علما أن المغرب لا يتوفر على سفارة بإسرائيل لتؤكد للرأي العام صحة إدعاك .
تقبل ردي ودمتم على المحبة والسلام.

*مدير المركز المغربي للقيم والحداثة -باحث في الشؤون الدينية والسياسية





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2322.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة