الحرة بريس

القاسميون يستغيثون...وا ابراهيماه!!!

القاسميون يستغيثون...وا ابراهيماه!!!

بعد النكسات المتتالية لحفار القبور منذ الشطر الثاني من البطولة الاحترافية القسم الثاني-من الموسم الكروي المنصرم، ومنذ الإقصاء المبكر من كأس العرش، توالت خيبات الأمل مع بداية الموسم الكروي الحالي، فمن أصل 12 نقطة يوجد في رصيد الفريق اليوم 3 نقط في انتظار ما ستعلن عنه لجنة المنازعات بجامعة لقجع  والتي تسير نحو خصم نقطة من رصيد الفريق، كل هذا ما هو إلا تحصيل حاصل لحالة العشوائية والارتجالية التي يسير بها الفريق، والذي بات مستهدفا من القريب قبل البعيد، وللخروج من هذه الأزمة التي كانت منتظرة ،باعتبارها امتدادا للمشاكل التي تخبط فيها الفريق منذ إغلاق ملعب العقيد العلام الذي سال حوله الكثير من المداد، وتبادل الأدوار في اللوم وتقاذف كرة المسؤولية بين الأطراف المتدخلة، لا بد من الحسم بشكل لا يدع مجالا للتأويل أو التأخير في من كانت له كامل المسؤولية فيما حدث للفريق يوم الأحد "المهزلة" ،المحاسبة أولا ثم البحث عن البدائل قبل حدوث اللا متوقع.

كل متتبع لما يقع اليوم لحفار القبور يتساءل بذهول،كيف لمكتب راكم بعض عناصره تجربة في التسيير أن يقع في المحظور وتحرم USK من ملعب العقيد العلام؟ كيف لهذا المكتب ،و لأسبوع كامل وهو ينتظر رد آل فاس بالسماح لهم باللعب بمركب فاس ؟ لماذ توجه المكتب شرقا عوض الغرب ؟ لماذ لم يضع في الحسبان رفض الطلب ويضع خطة بديلة أو ما يسميه الفرنسيون PLAN« b »؟لماذا رحل إلى فاس وهو لم يتلقى الضوء الأخضر من الجهات المسؤولة بفاس؟من صاحب فكرة السفر التي استنزفت ميزانية الفريق وهو الذي يشكو من ضعفها وقلة الموارد؟

إذا كان لا بد  من موقف جريء للمسؤولين ،واذا ما كانت هناك رغبة  حقيقية لإنقاذ الفريق من هذه الورطة،لا بد وقبل أي خطوة قادمة ،من تغيير جدري  في دواليب المكتب الحالي ،و الحسم مع  الارتجال و العشوائية التي  نعيشها اليوم والتي يرزح تحتها حفار القبور، في زمن مفاهيم الاحتراف التي يبقى الفريق بعيدا عنها كل البعد، بدء من الانتدابات بدون مدرب، وصولا إلى اللعب بدون جمهور وملعب.

فما يحدث لUSK  يطرح أكثر من علامة استفهام خصوصا إذا ما استحضرنا الدعم اللامشروط الذي كان يحظى به المكتب السابق أو اللجنة المؤقتة السابقة برئاسة مندوب الشباب والرياضة، لتتغير الأمور بعد صعود المكتب الحالي، الذي يبقى منتخبا ومعترفا به من طرف جامعة لقجع ، المكتب الحالي رغم عيوبه والهفوات  التي يقع فيها بين الفينة والأخرى، وهذا طبيعي، استطاع أن يحافظ على بقاء الفريق في البطولة الاحترافية، ،الغير طبيعي هو الوقوف وقفة المتفرج فيما يقع لUSK وعليه أن يتحمل مسؤوليته،فلماذا مثلا لا يطالب مكتب "برحيمو" بنتائج الخبرة المضادة التي أنجزت على ملعب العقيد العلام؟ و لماذا لا يتخذ المكتب تدابير استباقية لتفادي مثل ما حدث يوم الأحد الماضي؟،أي البحث عن ملعب بشكل نهائي باحدى المدن القريبة (سلا –الرباط)؟ ألم يكن حري بمن نقل على المباشر استجداء أعضاء المكتب أهل فاس السماح  لUSK اللعب على أرض المركب، أن يحتج أمام الجهة التي لم تجبه على طلبه؟ ألا يوجد حكيم في هذا المكتب بإمكانه أن يخرج الفريق فيما هو عليه؟ أين "ولاد لبلاد" الرياضيين الذين أنجبتهم USK؟ما موقفهم فيما يقع لحفار القبور من مؤامرات متتالية؟ فإذا كان رحيل المكتب الحالي في صالح الفريق الذي هو في مصلحة جماهير المدينة المنكوبة، لماذا لا يقدم استقالته على الطاولة إحراجا وتعرية للواقع المرير وفضح الدسائس التي تحاك ضد USK؟

فما يحدث اليوم لحفار القبوراليوم، دفع العديد من الغيورين من أبناء المدينة سواء في الداخل او بأرض المهجر الاستنجاد بأعلى سلطة بالإقليم السيد ابراهيم ابو زيد ،من خلال رسائل عبر "الويب" من اجل التدخل،كما سبق ان فعل ذلك لإخراج الفريق من المحنة التي أدخلته إلى النفق المسدود، والعمل على حلحلة مشكل الملعب الذي يبقى المتنفس الوحيد للمدينة ،وحال لسان كل القاسميين  يستغيث ويستنجد ..وا إبراهيماه... !!!





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://alhorapress.com/news2193.html
نشر الخبر : alhorapress
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة